٢١‏/٠٣‏/٢٠٠٨

في ذكرى معركة الكرامة


وقعت معركة الكرامة يوم 21 مارس 1968 بين القوات الصهيونية من جانب وبين الفدائيين الفلسطينيين من والقوات الأردنية من جانب آخر، فقد عزمت القوات الصهيونية القضاء على الفدائيين الذين كانوا يتخذون من الأردن نقطة انطلاق، وقد ازدادت هجماتهم في أعقاب نكسة 1967، منيت القوات الصهيونية بخسائر كبيرة في الأرواح والمعدات وعادت مهزومة بعد معركة استمرت لست عشرة ساعة على طول الجبهة الأردنية وقد لعب الفدائيون الفلسطينيون فيها دورا بطوليا، و قتل أغلب الصهاينة بالسلاح الأبيض على أيدي الفدائيين
خسائر الطرفين
العدو عدد القتلى 250 قتيلاً وعدد الجرحى 450 جريحاً. تدمير 88 آلية مختلفة تمكن العدو من إخلائها وقد شملت 27 دبابة و 18 ناقلة و 24 سيارة مسلحة و 19 سيارة شحن و 20 دبابة وآلية مختلفة بقيت في أرض المعركة وإسقاط 7 طائرات مقاتلة.
قواتنا الباسلة عدد الشهداء 87 شهيداً وعدد الجرحى 108 جرحى. تدمير 13 دبابة و 39 آلية مختلفة.

لمزيد من المعلومات عن معركة الكرامة :
ويكيبيديا

٢٠‏/٠٣‏/٢٠٠٨

في ذكرى غزو العراق

بوش وجيشه






المجاهدون الأحرار


ومازال العرض مستمرا



١٥‏/٠٣‏/٢٠٠٨

فلتسمع كل الدنيا



فلتسمع كل الدنيا ... فلتسمع

سنجوع .. ونعرى

قطعا .. نتقطع

ونسفّ ترابك

يا ارضا تتوجع

ونموت .. ولكن

لن يسقط من أيدينا

علم الأحرار المشرع

لكن .. لن نركع

للقوة .. للفانتوم ... للمدفع

لن نخضع

لن يخضع منا

حتى طفل يرضع

شعر: توفيق زياد

٠٧‏/٠٣‏/٢٠٠٨

احتجاز شوقي رجب أمين إعلام حزب العمل بالغربية

بعد أكثر من خمس ساعات احتجاز فى نقطة شرطة محلة منوف مركز طنطا غربية تم الإفراج عن شوقى رجب أبو عامر أمين إعلام حزب العمل بالغربية وعضو لجنة فك الحصار عن غزة وصاحب مدونة ( ممنوع ) جاء ذلك الإفراج بعد مشادة كلامية بين شوقى ومسئول شرطة محلة منوف حيث كان الأخير لا يريد تسجيل أسباب استدعاء النجدة وهو عدم وجود العيش وكذلك الهواتف التى وضعت على كشك التوزيع حيث لا تعمل وهى أرقام وهمية، ففي فى صباح يوم الأربعاء 5/3/2008 وفى تمام الساعة السابعة والنصف توجه شوقى رجب إلى طابونة العيش بقريته فى ميت السودان لشراء حاجة يومه ، لكنه لم يستطع الحصول على رغيف العيش مما اضطره إلى استدعاء النجدة التى أخبرته بأنها غير مسئولة عن العيش وأخذته معه إلى نقطة شرطة محلة منوف لعمل محضر ، من الجدير بالذكر أن أصحاب المحابز وبالتواطئ مع بعض مفتشى التموين وموظفى الوحدات المحلية يقومون ببيع الدقيق المدعوم فى السوق السوداء

نقلا عن مدونة لقمة عيش

حمد لله على السلامة يا شوقي

٠٥‏/٠٣‏/٢٠٠٨

لن تتوقف الصواريخ ولو كره مبارك







انشغلت الأيام الماضية بمتابعة ما يحدث في غزة من معارك وبطولات، ثم عودة القوات الصهيونية خائبة بعد أن فشلت في تحقيق أهدافها، وبعد أن قتلت العشرات من أهلنا في غزة- الذين نحتسبهم عند الله شهداء- ثم ما نشرته مجلة أمريكية عن خطة إسقاط حكومة غزة، ولكني توقفت عند خبر مفاده أن السيد رئيس الجمهورية (بتاعنا) عرض على السيدة المحترمة كونداليزا (أم دم خفيف) توقف الصواريخ الفلسطينية مقابل وقف الاعتداءات الصهيونية، أعدت قراءة الخبر ثانية كي أتأكد، ثم تسمرت أمام الشاشة

ليس غريبا على مبارك بالطبع الذي لم يكتف بقتل الآلاف من أبناء شعبه بل سعى إلى حصار سكان غزة عقابا لهم وتنفيذا للتعليمات الصهيونية، ولكن الغريب هو اختزال قضية فلسطين في الصواريخ وكأن كل ما يريده الصهاينة "المسالمون" هو أن يعيشوا في سلام مع "أخوتهم" الفلسطينيين إلا أن هناك قلة "منحرفة" تقوم بإطلاق الصواريخ "دون داعي" لتعكير هذا الصفو ولأنها لم تنسى "الثأر القديم"، وكأن كان هناك سلاما وهدوءا قبل أن تظهر هذه الصواريخ "اللعينة"، وكأنه لم يمت الآلاف من أبناء فلسطين، بل قام فخامته بإعطاء نفسه الحق في إيقاف الصواريخ، ولا أدري من أين أتى بهذا الكلام، وهل صور له خياله يوما أن الصواريخ سوف تتوقف بإشارة منه (هذا باعتبار أنه ستتوقف أصلا)
عذرا يا فخامة الرئيس فالصواريخ ليست "عصام الحضري" حتى تدلي بدلوك، لن تتوقف الصواريخ بإذن الله ولو كره مبارك وأعوان مبارك