١٧‏/١١‏/٢٠٠٩

لماذا نعادي أمريكا؟

أولا: على المستوى الوطني:

- لأن أمريكا هي الداعم الرئيسي للنظام الديكتاتوري القمعي في مصر في مقابل تحقيق مصالحها في المنطقة، وتاريخها معروف في دعم هذا النوع من الأنظمة، وأي تغيير بمساعدتها أو بموافقتها سوف يكون لتحقيق المصالح الأمريكية أيضا، والتي تتناقض مع المصلحة الوطنية.

- لأن أمريكا تعمل على دعم الكيان الصهيوني أو ما يسمى بإسرئيل دعما مطلقا سواء كان اقتصاديا أم عسكريا أم سياسيا وتضمن له التفوق العسكري على مصر، وهو ما يهدد الأمن القومي المصري..

ثانيا: على المستوى القومي:

- لأن أمريكا تعمل على إضعاف الأمة العربية ومنع وحدتها تحت راية واحدة،لأن الوحدة العربية ليس في مصلحتها، فالوحدة ستخلق قوة اقتصادية وعسكرية عظمى تكون منافسا لها، كما أن الوحدة ستمنع أمريكا من السيطرة المطلقة على الدول العربية القطرية والاستفادة من مواردها مثل البترول ومن استمرار وجود القواعد العسكرية الأمريكية في كافة الأقطار العربية.

- لأن أمريكا تحتل العراق عسكريا وتساند الاحتلال الصهيوني في فلسطين ولبنان وسوريا وتدعم التمرد في السودان، مما يشكل اعتداء على الأمة العربية.

ثالثا: على المستوى الإسلامي:

- لأن أمريكا تشن حربا عالمية ضد الإسلام بدعوى محاربة الإرهاب وتسارع في المشاركة في إجهاض أي قوة اسلامية ناشئة خوفا من المارد الإسلامي الذي يهدد بزوال الإمبراطورية الأمريكية.

- لأن أمريكا تحتل عسكريا أو تساند الاعتداء على العديد من الأقطار الإسلامية، فبالإضافة إلى العراق وفلسطين والسودان، تحتل أفغانستان وتساند الاعتداءات الأثيوبية على الصومال وتساعد في قمع مسلمي الفلبين، بالإضافة إلى صمتها في الماضي عن مذابح البوسنة والشيشان.

لهذه الأسباب جميعا نحن نعادي أمريكا ونرفض التعامل معها على أنها دولة صديقة أو حليفة، وأنه في الوقت الذي تنكمش فيه الأمبراطورية الأمريكية بفعل قوى المقاومة الإسلامية يصر الكثير من الرؤساء والملوك على "أزلية" العلاقة مع أمريكا، ويرى بعض المعارضين واهمين أن التغيير في مصر يجب أن يكون بدعم أمريكي، وهو ما يؤدي إلى المزيد من السيطرة والتغلغل لأمريكا في مصر، نقول : نحن نعادي امريكا.

٠٦‏/١١‏/٢٠٠٩

رسالة من الأستاذ مجدي حسين من داخل السجن

رسائل الإيمان (1)

بسم الله الرحمن الرحيم

فى مستهل رسائل الإيمان.. إلى اخوتى الأعزاء لابد أن أحدد مكانى أولا!.. لاشك أنكم تعلمون أننى فى سجن المرج فى ضواحى القاهرة بالخانكة التابعة للقليوبية، وليس هذا هو المقصود بالمكان، بل المقصود أننى أقيم فى زنزانة انفرادية طولها 6 خطوات ×عرض 5 خطوات، وهى تكاد تكون مربعة، وبها حمام خاص، لا توجد بها نوافذ بل مجرد فتحات عليا لادخال بعض الهواء! وهذه هى الموضة الجديدة فى السجون: إلغاء النوافذ والقضبان الحديدية واستبدالها بعلب أسمنتية، بل لا توجد نافذة على الباب تسمح للسجان بمتابعة ما يجرى داخل الزنزانة فى ساعات الإغلاق كما نرى فى أفلام السينما أو فى السجون القديمة. لذلك لابد من ابلاغ رسامى الكاريكاتير والشعراء بأن يكفوا عن الحديث أو عن رسم نوافذ ذوات قضبان، فهذا ترف لم يعد موجودا فى السجون الحديثة فى مصر لأن وزارة الداخلية فى أزهى عصور الديمقراطية قررت تقليل دخول الاوكسجين للزنازين وتقليل التهوية إلى الحد الأدنى، ومنع رؤية صفحة السماء. ولكن فى المقابل لقد كانوا كرماء بوضع مروحة فى السقف رغم أن لها أضرارا صحية إذا استخدمت على مدار الساعة فى فصل الصيف، ولعل مرضى الشديد فى العمود الفقرى كان بسبب هذه المروحة!

ولكن ليس هذا هو أهم شئ فى وصف المكان، فأهم وصف للمكان، وربما أكثره فكاهية أننى موجود داخل سجن خاص اسمه "سجن التجربة" وهو سجن داخل سجن المرج ويتبع له اداريا وجغرافيا. ولكنه منفصل ببوابة خاصة وأسوار خاصة، وأيضا ليس هذا هو الأمر الأكثر أهمية أو الأكثر اثارة للفكاهة، بل فى الحقيقة أننى النزيل الوحيد فى هذا السجن منذ 9 شهور، واننى لا أرى إلا السجان الخاص بى!! أما مكان الفسحة حيث يمكن الخروج إليه، بين الساعة الثامنة صباحا حتى الثالثة بعد الظهر، فهو ساحة داخل أسوار نفس هذا السجن المعزول، حيث أقوم بالتريض وحدى! وخلال الأسابيع الماضية وفى إطار سياسة محاربة الأوكسجين ورؤية القبة السماوية فقد تم تسقيف هذا الفناء بشبكة من الحديد المحكم، حيث يمكن رؤية السماء من خلف هذه الشبكة. وفى حدود معلوماتى فمن المفترض أن تسجل حالتى فى موسوعة جينز للأرقام القياسية، فأنا المسجون الوحيد فى مصر وربما فى العالم الذى أقطن فى سجن كامل بمفردى. وبالتالى فهو سجن انفرادى، وليس زنزانة انفرادية.

والحقيقة فان الزنزانة الانفرادية كانت بناء على طلبى، أى الانفراد بالمعيشة حتى أتفرغ للعبادة والتأمل والقراءة. ولكن وضعى فى سجن كامل لوحدى فلم يكن هذا طلبى بطبيعة الحال. وأنا أكتب الآن الساعة الثالثة صباحا قبيل الفجر، ولا أسمع إلا صوت قلمى الذى أكتب به، ورغم أن هذه الوحدة مبالغ فيها، إلا أننى لا أتبرم منها، فأنا فى الأصل أحب الوحدة، والعزلة، والهدوء، وما كل الصخب الذى أعيش فيه وأحدثه خارج السجن إلا خروجا عن طبيعتى وأداءا للواجب! وقد قرأت حتى الآن قرابة 200 كتاب معظمها من الأحجام الثقيلة ومن أمهات الكتب، بالإضافة للصحف والمجلات - التى حصلت عليها بعد الاعلان عن اضراب عن الطعام - بالإضافة لختم القرآن عدة مرات، وإضافة قرابة جزءين لحصيلة حفظى للقرآن، بالإضافة لإعداد عدد من الدراسات، فالحصيلة مهولة بإذن الله، والمكاسب جمة، ولم يخسر إلا الطغاة والمبطلون. أما المكسب الحقيقى فاننى كسبت نفسى.. وكسبت علاقتى مع الله عز وجل. ويبدو أننى تسببت فيما جرى لى، فقد كنت أتمنى بينى وبين نفسى أن أعيش فى مغارة أو كهف، لا أفعل فيها إلا عبادة الله، وأن أغادر هذا العالم بعد أن استوحشت الناس، واستوحشت الدنيا الفانية. فأعطانى الله ما أريد، وأرجو أن يتقبل منى فهو الوحيد المطلع على خائنة الأعين وما تخفى الصدور. لقد كنت أتمنى أن أعتكف ولو لمرة واحدة العشر الأواخر من رمضان ولكن نداء الواجب والجهاد بالكلمة جعلنى لا أمتنع عن تلبية دعوات اللقاءات فى هذه الأيام، ولم أكمل أبدا عشرة أيام اعتكاف ولو حتى فى بيتى. فها أنا ذا معتكف منذ 9 شهور تقريبا والحمد لله رب العالمين.

وأنا أكتب هذه الرسائل ليس على سبيل الفخر، والحديث عن الذات، ولكن بنية (وأما بنعمة ربك فحدث). فى هذه العزلة الربانية ترى زوايا جديدة فى القرآن الكريم لم تكن تراها، فكم مرة قرأت سورة الكهف ولم أنتبه لهذه الآية الكريمة (فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحمته ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقاً) (الكهف 16) لاحظ كلمة "ينشر" وهى تشير إلى السعة والاتساع رغم الوجود فى الكهف, فالاتساع ليس بالمساحة ولكن بالاحساس النفسى، والاتساع هنا لرحمة الله التى وسعت كل شىء فكيف بسكان الكهف، ليس هذا فحسب بل (يُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقاً) وكأن الكهف سيتحول الى قصر منيف!

ويعلم الله أننى لم أشعر بالضيق فى هذا الكهف إلا قليلا ولماما (حتى أكون صادقا) بل أشعر أننى فى سعة لا تحدها حدود، ولم ينتابنى إحساس قط باننى أريد أن أحطم هذا الباب لأخرج. لسبب بسيط أننى لن أجد خارج هذه الزنزانة ما هو أعظم أو أجمل مما فى داخلها: راحة الضمير، والعزلة مع الله عز وجل. وإلى اللقاء فى رسالة قادمة.

مجدى أحمد حسين